القراءات العشر

القراءات العشر

منتدى يهتم بعلوم القرآن وتجويده القراءات العشر الصغرى والكبرى والأربع الشواذ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابن شنبوذ وقراءته الشاذة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو صهيب
المدير العام

avatar

عدد المساهمات : 113
تاريخ التسجيل : 25/08/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: ابن شنبوذ وقراءته الشاذة   الثلاثاء أكتوبر 11, 2011 12:53 am

الزمان/ الأحد 7 ربيع ثان – 323هـ
المكان/ بغداد – عاصمة الخلافة
الموضوع / عقد مجلس محاسبة لابن شنبوذ القارئ بقراءة شاذة جداً
الأحداث/
سبق أن قلنا في صفحات سابقة من تاريخ أمتنا المسلمة أن لهذه الأمة بعض الثوابت التي لا تقبل الأمة قادة وشعوباً المساس بها ولا العبث بها ومهما كان حال الأمة ضعيفاً أو أن الحاكم مشغول بكثير من النوازل إلا أن هذه الثوابت تأخذ حيز الصدارة والأولوية المطلقة عند التمهديد , على رأس هذه الثوابت عقيدة الأمة وشريعتها ومصدرهما الأساسي وهو القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة , لذلك تجد أن الأمة بعنصريها قادة وشعوباً تبادر مسرعة للضرب بأيدي من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بتلك الثوابت تحت أي مسمى من المسميات .
في سنة 323 رفع الوزير محمد بن مقلة في عهد الخليفة الراضي العباسي أن هناك رجل اسمه محمد بن أحمد بن شنبوذ وهو أحد القراء المشهورين يقرأ القرآن بقراءة شاذة تخالف كل المصاحف .
وأن أمره قد استفحل جداً وصار يناظر على قراءته الشاذة ويقرأ بها في المحاريب ويؤم الناس بها ويتطاول على من ينكر عليه برحلاته للشام ومصر في طلب سند القراءات العالي وكان ابن شنبوذ في نفسه خيراً ديناً وفيه سلامة صدر ولكنه كان فيه حمق وتهور شديد حتى أنكرته العامة وكادت أن تحدث فتنة بسببه , عندها أرسل الوزير ابن مقلة في طلبه وعقد له مجلساً من الفقهاء والعلماء ومشايخ القراءات وعرضوا عليه قراءته الشاذة فأنكر ما كان شنيعاً منها وأقر بالباقي وكان مخالفاً فيه لكل المصاحف والقراءات من ذلك مخالفته في عدة مواضع منها :
في قوله تعالى : 'إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فامضوا إلى ذكر الله' الجمعة 9 .
وقوله : 'إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد عريض' الأنفال 73 .
وقوله : 'يأخذ كل رخينة صالحة غضباً' الكهف 79 .
وقوله : 'تبت يدا أبي لهب وقد تب' المسد .
وغيرها من الحروف والقراءات الشاذة التي خالف بها كل المصاحف والقراءات عندما أمره الوزير بالتوبة فتطاول ابن شنبوذ عليهم ونسبهم وقلة العلم والقعود عن الرحلات العلمية وأنه أعلى كعب منهم في ذلك ولكن العلماء ألزمه بأن قراءته شاذة مخالفة لكل القراءات فقال إني قد قرأتها على قوم ولم يسمهم . فعندها تأكد للمجلس شذوذه ومخالفته للحق مع المكابرة وعدم الاعتراف بالخطأ فأمر به الوزير ابن مقلة فضرب سبع جلدات حتى يرجع فعندما وجد حر السوط على ظهره صرخ وأعلن توبته من تلك القراءة .
وكتب محضر بذلك أقر فيه 'ابن شنبوذ' على نفسه بما كان منه من شذوذ ومخالفة في القرآن ثم أمر به الوزير ابن مقلة فحمل إلى المدائن ليلاً حتى لا يفتك به العوام الذين أنكرت قلوبهم قراءته وشذوذه فيها فمكث في المدائن فترة ثم عاد إلى بغداد فمات فيها ولقد صنف الإمام الكبير أبو بكر الأنباري إمام القراءات والتفسير واللغة كتاباً في الرد على ابن شنبوذ أبطل فيه مزاعمه عن قراءاته الشاذة .
ومن الأمور العجيبة حقاً في تلك القضية أن 'ابن شنبوذ' حال ضربه بالسياط ليتوب دعى علي الوزير ابن مقلة بقطع يده ولسانه وتشتيت شمله فاتفق أن وقع للوزير تمامً بما دعى عليه ابن شنبوذ ومات الاثنان في نفس السنة ولله في خلقه شئون .

لأمانة العلمية الموضوع منقول من موقع مفكرة الإسلام
رابط الموضوع الأصلي : http://www.islammemo.cc/2003/06/09/1198.html


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alqeraat.netgoo.org
 
ابن شنبوذ وقراءته الشاذة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القراءات العشر :: قسم منتدى القراءات الأربع الشواذ :: منتدى الإمام ابن محيصن :: ابن شنبوذ-
انتقل الى: